مدة الأعراض الانسحابية للأدوية النفسية تعرف عليها وكيفية التخلص منها ؟


مدة الأعراض الانسحابية للأدوية النفسية، عادةً ما تشتهر الأدوية النفسية بسمعة سيئة من الممكن أن تكون هي السبب الأساسي في عدم الرغبة في تلقي العلاج للمرضى النفسيين، فأحياناً تحتاج لظهور مفعولها الكثير من الوقت، كما أنها تسبب التعود النفسي والجسدي، ولكن التوقف عن استخدام هذا النوع من الأدوية دون الرجوع إلى الطبيب المختص.

قد يؤدي إلى ظهور العديد من الأعراض الانسحابية التي تضر الصحة وتسبب الوفاة، فما هي مدة الأعراض الانسحابية للأدوية النفسية ؟ إليك الإجابة كاملة والعديد من المعلومات الأخرى في تلك المقال المقدم من موقع بالصحة.

من خلال تجربتي وتجاربكم مع الأدوية النفسية نوضح أهم الاستخدامات

مدة الأعراض الانسحابية للأدوية النفسية

تظهر الأعراض الانسحابية للأدوية النفسية خلال يومين أو أكثر من التوقف عن استخدام الدواء، وعادةً ما تعتمد مدة الأعراض الانسحابية للأدوية النفسية على كمية الدواء المتبقي بالجسم بعد الإقلاع عنها.

وفي الغالب تختفي أعراض انسحاب أدوية القلق والاكتئاب من 3 إلى 10 أيام بعد التوقف، أما أعراض انسحاب ادوية الذهان تستمر لمدة أطول، كما أن أعراض الذهان نفسها تظهر مرة أخرى، لذا في هذه الحالة يجب الرجوع إلى الطبيب المختص.

كم يوم تستمر أعراض انسحاب أدوية الاكتئاب ؟

أعراض انسحاب أدوية الاكتئاب يمكن أن تستمر لفترة تتراوح من أسبوع إلى 3 أسابيع، وعادةً ما تتوقف أعراض انسحاب أدوية الاكتئاب لدى معظم الأشخاص بعد 3 أسابيع، ولكن يوجد بعض العوامل التي تؤثر على مدة أعراض انسحاب أدوية الاكتئاب فيمكن أن تستمر الأعراض لدى بعض الأشخاص لعدة أشهر.

متى تزول الأعراض الانسحابية للادوية النفسية ؟

يتساءل الكثير متى تزول الأعراض الانسحابية للادوية النفسية وما هي مدة الأعراض الانسحابية للأدوية النفسية ؟ في الحقيقة في أغلب الحالات أعراض الانسحاب تكون خفيفة نسبياً خلال أول يوم إلى 3 أيام، وفي اليوم الرابع أو الخامس قد تزداد حدتها قبل أن تهدأ، وتستمر لمدة تصل إلى 3 أسابيع.

متى تزول الأعراض الانسحابية للادوية النفسية ؟

اسعار ادوية الاكتئاب في مصر تعرف عليها بالتفصيل ومتى يبدا مفعولها؟

كيف يمكن إيقاف الأدوية النفسية بطريقة آمنة ؟

بعد أن تحدثنا عن مدة الأعراض الانسحابية للأدوية النفسية يجب أن نعرف أيضاً كيف يمكن إيقاف الأدوية النفسية بطريقة آمنة، لذا إليك قائمة تتضمن بعض النصائح التي يجب اتباعها لتساعدك على تخطي هذه الأعراض بطريقة آمنة:

  • تخفيف جرعة الأدوية تدريجياً وفقاً لتعليمات الطبيب المختص لتخفيف حدة أعراض الانسحاب، لذا الالتزام بالجرعات المحددة من قبل الطبيب المختص من الأمور الهامة للغاية.
  • إخبار الطبيب بكافة الأعراض التي تظهر عليك بعد التوقف عن تناول الأدوية النفسية.
  • قد يصف لك الطبيب المختص أدوية معينة تخفف من أعراض انسحاب الأدوية النفسية مثل، الأدوية التي تقلل الغثيان.
  • الحفاظ على معرفة مسببات القلق والتوتر والامتناع عنها أثناء فترة إيقاف الأدوية، والاهتمام بالنوم والغذاء والصحة الجسدية.
  • إعلام العائلة والأصدقاء بقرار إيقاف الأدوية النفسية تحت إشراف الطبيب، لتقديم الدعم الجسدي والنفسي الذي تحتاج إليه في هذه المرحلة.
  • عدم التوقف عن استخدام الأدوية النفسية من تلقاء نفسك، واللجوء إلى الطبيب في أي مسألة ترتبط بالأدوية لمناقشة الخيارات الطبية في حال رغبتك بإيقاف الأدوية.
  • اللجوء إلى الطبيب المختص على الفور في حال وجود أو تراود الأفكار الانتحارية في بعض الحالات الشديدة أو المشاعر السلبية.

كيفية التخلص من الأعراض الجانبية للأدوية النفسية ؟

تجنباً لظهور الأعراض الانسحابية للأدوية النفسية من الأساس يفضل عدم التوقف عن تناولها بشكل مفاجئ من تلقاء نفسك دون الرجوع إلى الطبيب، ولكن في حال حدثت هذه الأعراض، يجب العودة مرة أخرى لتناول تلك الأدوية بشكل مبدئي تحت إشراف الطبيب المختص، خاصةً إذا شعرت بأعراض المرض النفسي الأساسي، وهنا يصف الطبيب المعالج لك الطريقة المثلى للتوقف عن الأدوية تدريجياً.

متى يبدأ مفعول مضادات الاكتئاب ومتى ينتهي وما هي الآثار الناتجة عنها؟

ما الفرق بين الاعراض الانسحابية للادوية النفسية والانتكاسة ؟

الأعراض الانسحابية للادوية النفسية هي الأعراض التي تظهر بعد فترة وجيزة من التوقف عن تناول الدواء، بسبب وجوده بكميات معينة ولفترة كبيرة في الجسم، وهذه الأعراض تظهر عندما ينتهي مفعول الدواء في الجسم، ويمكن أن تختفي على الفور إذا تناولت الدواء مرة أخرى.

أما بالنسبة لانتكاسة المرض فهي عودة المريض مرة أخرى للشعور بنفس أعراض المرض النفسي الذي يعاني منه، بسبب التوقف عن تناول الدواء من تلقاء نفسك دون الرجوع إلى الطبيب، أو عدم اكتمال فترة العلاج، مما يؤدي إلى فشل العلاج.

لماذا تظهر أعراض الانسحاب بعد توقف بعض الأدوية ؟

عندما يتوقف المريض بشكل مفاجئ عن تناول الأدوية النفسية، فإن مستويات السيروتونين المنتشرة لديه تتغير بسرعة، مما يتسبب في ظهور أعراض مزعجة، يعتقد بعض الباحثين أن الأعراض الانسحابية قد تحدث أيضاً عندما يحاول الجسم استعادة توازن السيروتونين الطبيعي.

ما هي العوامل التي تؤثر في مدة الأعراض الانسحابية للأدوية النفسية ؟

العوامل التي تجعل مدة الأعراض الانسحابية للأدوية النفسية تختلف من شخص لآخر هي:

  • عمر ووزن الشخص.
  • نوع المخدر الذي وقع المريض في الاعتياد عليه.
  • المدة التي استغرقها الشخص في تناول تلك المخدر.
  • الجرعات المتناولة على مدار هذه الفترة.
  • تعاطي أكثر من نوع من الأدوية النفسية في وقت واحد.
  • حالة الشخص الجسدية وأهمها حالة الكبد والكلى المسؤولين عن التخلص من سموم المخدرات، لذا فإن أي خلل بهما ينعكس على مدة الأعراض الانسحابية للأدوية النفسية ويجعلها تستمر لمدة أطول.
  • الحالة العقلية والنفسية للشخص، حيث أن هناك بعض حالات الإدمان يكون في الأساس الشخص يعاني من أي مرض نفسي، تستمر أعراض الانسحاب في هذه الحالة خاصةً الأعراض الانسحابية لفترة أطول.
  • مدى اعتماد الشخص على الأدوية النفسية.

كافة العوامل التي ذكرت تسبب وجود تفاوت كبير في مدة الأعراض الانسحابية للأدوية النفسية وأيضاً حدتها في كل حالة.

ما هي العوامل التي تؤثر في مدة الأعراض الانسحابية للأدوية النفسية ؟

تجربتي مع ابليفاي و متى يبدأ مفعوله وهل يزيد الوزن اليكم الاجابة

نصائح لمنع حدوث الاعراض الانسحابية للادوية النفسية

إليك قائمة تتضمن بعض النصائح التي يجب اتباعها لمنع حدوث الأعراض الانسحابية للأدوية النفسية، والتي تشمل:

  • التوقف عن تناول الأدوية النفسية تدريجياً.
  • التعرف على العوامل التي تزيد من خطر الأدوية النفسية.
  • ممارسة التمارين الرياضية بشكل يومي ومنتظم.
  • الحفاظ على اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن.

متي تظهر اعراض انسحاب الأدوية النفسية ؟

يتساءل الكثير متى تظهر اعراض انسحاب الأدوية النفسية؟ من المحتمل أن تظهر اعراض انسحاب الأدوية النفسية إذا توقفت فجأةً عن تناولها، خاصةً إذا تناولتها لمدة أكثر من 4 إلى 6 أسابيع.

هل يمكن أن تسبب الأدوية النفسية الإدمان ؟

الأدوية النفسية لا تسبب الإدمان بنفس الطريقة التي تسببها المواد الأخرى مثل المخدرات والكحول، نظراً لأن الذين يتناولون مضادات الاكتئاب مثلاً لا يعانون من رغبة شديدة بتناول الدواء، ولا يتعرضون أيضاً للنشوة أو أي من السلوكيات الأخرى التي يسببها الإدمان التقليدي، ولا تحدث لديهم نفس التأثيرات الجانبية والعواقب السلبية التي تلاحظها كثيراً عند تناول الكثير من الأدوية الأخرى، وبالتالي يقترح الباحثون أن الأدوية النفسية تسبب الاعتماد الجسدي وليس الإدمان.


مقالات تهمك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *